011

لا يعني أن نقول تحرر من الوظيفة ، أن لا تكون موظف ، الوظيفة التي يقصد أن تتحرر منها هي تلك التي تقيدك عن العمل الحر وممارسته بدون قيود ، تتحرر من الوظيفة التي تجعلك تعمل القليل وتأخذ القليل و المحدود ، إلى الوظيفة التي تجعلك تعمل بطريقتك وربما تجعلك تعمل الوقت الكثير لتجني الكثير وربما الامحدود ، مما يعني أن الكل موظف فعلياً ، الكل يعمر هذه الأرض ، ولا يعني أن من لم يتحرر من الوظيفة أنه ناقص ، الكثير نسمع عن نجاحاتهم وهم لم يمارسوا العمل الحر ، بل جميعنا  تخرج على أيادي موظفين ..!

لكن .. كثير ممن ارتبط بالوظيفة و خاصة الحكومية ، قيدته القروض ومحدودية الدخل ناهيك عن العديد من المساوء الأخرى ؛ مما جعل مقولة ( أمان من الفقر وحرمان من الغنى ) تترسخ في أذهان الكثير ، وفي الأخير كلٌ ميسر لما خلق له ، فمن الناس من تجد نجاحاته كثيرة كونه موظف ، و العكس بالعكس ، إلتقيت مرة بأحد المدربين وهو كبير موظفي إحدى الشركات العملاقة في المملكة العربية السعودية ويتقاضا راتباً مجزيا ، يقول عن نفسه ( خسرت في 5 محاولات تجارية أقلها خسارة كان 1000.000 ريال ) ومع ذلك هو ناجح ومدرب في مجال مهم ويشار إليه بالبنان ، لا أود أن أطيل … أرفقت لكم كتاب شيق وصغير ، في طياته طرق آمنة  لمن أراد أن يزيد من دخله وربما يبتعد عن الوظيفة للوظيفة ..!

تفضل هديتك

كتاب التحرر من الوظيفة

أخوكم : عبدالإله العوفي

abdulelahalofui.sa

:twitter

@abdulelahalofui

:instagram

abdalelah.s